Geography

Latitude/Longitude (Capital City) 31º 57′ N, 35º 56′ E

Relative Location Jordan is in both the northern and eastern hemispheres. Positioned in the Middle East, a recognized geographical region of southwestern Asia, the country is bordered by Israel, Syria (Golan Heights), Iraq and Saudi Arabia.


index.27


Border countries: Iraq 181 km, Israel 238 km, Saudi Arabia 744 km, Syria 375 km, West Bank 97 km


Land Statistics
Coastline 16 miles (26 km)


Land Areas
(land) 35,510 sq miles (91,971 sq km)
(water) 127 sq miles (329 sq km)


Land boundaries
total: 1,635 km


Landforms Jordan is generally a flat desert plateau, east and west, as the western edges of the Syrian and Ard As Sawwan deserts stretch across the land. In the west, the Great Rift Valley (high hills and mountains) separates the East and West Banks of the Jordan River. Significant bordering bodies of water include the Dead Sea, the Gulf of Aqaba and the Sea of Galilee.


Highest Point: Jabal Ram – 5,689 ft. (1,734 m)


Lowest Point: Dead Sea – (-1,349 ft.) (-411 m) below sea level


Land Divisions: 12 governorates, including: Ajlun, Al ‘Aqabah, Al Balqa’, Al Karak, Al Mafraq, ‘Amman, At Tafilah, Az Zarqa’, Irbid, Jarash, Ma’an and Madaba.


Natural resources: phosphates, potash, shale oil


Land use: arable land: 2.67% – permanent crops: 1.83% – other: 95.5% (2001)


Irrigated land: 750 sq km (1998 est.)

Jordan

الاردن العاصمة: عمان
index.3
المحافظات: يوجد لدى الأردن ثمان محافظات رئيسية: البلقاء – ال *** – المفرق-مادبا – عمان – الطفيله – الزرقاء – إربد – معان الاستقلال: استقلت في 25 مايو (أيار) 1946 الاحتلال البريطاني من الموقع الجغرافي: يقع الأردن عند التقاء أوروبا واسيا وإفريقيا حيث تحوي مساحته البالغة 89.3 ألف كم 2 طبيعة جغرافية متنوعة، فوسطها هضاب وجبال، وشمالها سهول البادية التي تمتد شرقا نحو العراق و السعودية في حين يشكل نهر الأردن المتدفق عبر وادي الأردن الخصب حدود الأردن الغربية. ويصب نهر الأردن في البحر الميت هذا المسطح المائي الذي يعتبر في اخفض بقعة في العالم، حيث يبلغ عمقه 400 م تحت مستوى سطح البحر. أما جنوبا، فهناك ميناء العقبة الذي يؤمن للأردن منفذا إلى البحر الأحمر. 
لقد سعت العديد من الحضارات إلى السيطرة على الأردن لموقعه الاستراتيجي، وقد خضعت بعض أجزاء من الأردن في كثير من الأوقات لسيطرة السومريين وأهل بلاد الرافدين وعدد من الإمبراطوريات الأخرى، كما خضعت في نهاية المطاف لسيطرة الحضارات الكلاسيكية الإغريقية والرومانية والفارسية. 
لقد حكمت الأردن منذ القرن السابع الميلادي العديد من السلالات الإسلامية والعربية، كان آخرها الإمبراطورية العثمانية (1516 – 1918) وقد وضع ما كان يطلق عليه عام 1920 “عبر الأردن / إمارة شرق الأردن” تحت الانتداب البريطاني من قبل عصبة الأمم. ومع انتهاء الانتداب البريطاني عام 1946، أصبحت منطقة “عبر الأردن” المسماة الآن “المملكة الأردنية الهاشمية” مستقلة ومحكومة بنظام ملكي دستوري.  المعلومات السكانية: يبلغ عدد سكان الأردن حوالي 5.4 مليون نسمة (2003.) وتتساوى نسبة الذكور إلى الإناث تقريبا حيث يشكل الذكور 52٪ والإناث 48٪ من السكان، ويعتبر الأردن دولة يافعة حيث تزيد أعمار 40٪ من السكان عن 15 عاما، و 3٪ فقط تزيد أعمارهم عن 65 عاما. 
أما الديانة السائدة فهي الإسلام حيث يشكل المسلمون السنه ما نسبته 92٪ من السكان، ويشكل المسيحيون 6٪، في حين أن البقية هم مسلمون شيعة وشركس سنه وشيشان ودروز وبهائيين. . بداية العام الهجري وتعتبر الجديد والمناسبات الإسلامية المقدسة الآخرى عطلا رسمية  المعلومات السياسية: نظام الحكم في المملكة الأردنية الهاشمية هو نظام ملكي دستوري، وقد حكمها منذ عام 1952 جلالة الملك الحسين المعظم رحمه الله. وعلى اثر وفاته في شباط 1، تولى ولده الأكبر عبد الله مسؤوليات العرش. أما السلطة التنفيذية في الأردن فيتولاها مجلس وزراء يعينه الملك ويكون مسؤولا أمام مجلسي النواب والأعيان. هذا ويعين الملك الأعضاء الخمسة والخمسين في مجلس الأعيان، في حين ينتخب الأعضاء المائة والعشرة في مجلس النواب، وتحدد النصوص الدستورية حقوق وواجبات المواطنين الأردنيين وتضمن حرية العبادة والرأي والصحافة والملكية الخاصة وتأسيس الجمعيات. 
لقد أبدت كافة عناصر الطيف السياسي الأردني منذ عام 1989 التزاما بتحقيق المزيد من الديمقراطية والتحرر وبناء الإجماع. وقد وضعت هذه الإصلاحات التي قادها جلالة الملك الراحل الأردن على مسار لا يمكن الرجوع عنه نحو الديمقراطية، وكانت النتيجة تعظيم مشاركة المواطن العادي في الحياة المدنية الأردنية والمساهمة بالمزيد من الاستقرار والمؤسسية التي ستعود بالنفع على الدولة لعقود قادمة. 
أما مناخ الاستقرار السياسي والاجتماعي الذي تمتع به الأردن لعقود في ظل القيادة الهاشمية فهو مستمر في ظل قيادة جلالة الملك عبد الله الثاني، حيث يواصل العاهل الجديد نهج والده الإصلاحي المتمثل بقيادة البلاد نحو الاندماج في الاقتصاد العالمي من خلال تفعيل برامج الخصخصة وتحرير التجارة وتحقيق التنمية الاقتصادية الشاملة والمضي قدما بتحديث القوانين والتشريعات وتبسيط الإجراءات لتتسم بالوضوح والشفافية. index.4المناخ

يسود الأردن مناخ جاف معتدل الحرارة تتراوح درجاته في الشتاء خلال شهر كانون الثاني في عمان من 7 إلى 10 درجات مئوية، بينما تتراوح من 23 إلى 27 درجة مئوية خلال شهر حزيران. أما معدل هطول الأمطار فيتراوح بين ما دون 50 ملم إلى ما يفوق 600 ملم في بعض مناطق الدولة. هذا وتعرف عمان التي ترتفع 950 مترا عن سطح البحر بأمسياتها المعتدلة الحرارة حتى في ذروة الصيف. 

للغة
تعتبر اللغة هي اللغة الرسمية English الصفحة في الدولة كمآ تستخدم الإنجليزية بشكل واسع لا سيما في مجال الأعمال.

العملة

وحدة العملة هي الدينار الأردني ويبلغ سعر صرف الدينار 1.41 دولار أمريكي

الزمن

التوقيت يزيد بساعتين عن توقيت جرينتش في الشتاء وثلاث ساعات في الصيف، أو يسبق التوقيت الشرقي للولايات المتحدة الأمريكية بسبع ساعات. ويتم العمل بالتوقيت الصيفي من نيسان وحتى أيلول من كل عام. 

أيام وساعات العمل

تعطل معظم المصالح الخاصة يوم الجمعة باعتباره يوم العطلة الأسبوعي فيما تقفل البنوك والدوائر الحكومية أبوابها يومي الجمعة والسبت. هذا وقد حدد قانون العمل الأردني عدد ساعات العمل الأسبوعية ب 48 ساعة باستثناء العاملين في الفنادق والمطاعم والسينما والذين تبلغ ساعات عملهم الأسبوعية 54 ساعة. وتبلغ أيام العطل السنوية المدفوعة 14 يوما، بينما تبلغ 21 يوما للعاملين الذين تجاوزت مدة خدمتهم خمس سنوات لدى رب العمل ذاته. 

الزياره وتصاريح العمل تأشيرات
يشترط لدخول الأردن الحصول على تأشيرة. هذا وتختلف رسوم ومدة الإقامة حسب جنسية الزائر، علما انه بالإمكان تأمين تأشيرة الدخول من البعثة الدبلوماسية الأردنية أو عند نقطة العبور وذلك لبعض الجنسيات فقط. أما تصاريح العمل فتطلبها وزارة العمل وتصدر لمدة عام واحد.

أماكن سياحية وأثرية

index.5

السياحة في الأردن

يتمتع الاردن بمزايا ومقومات جغرافية وتاريخية وطبيعية تجعل منه بلدا سياحيا في جميع فصول العام وتلبي معظم الاهداف التي ينشدها السائح. . تتوافر الاماكن الدينية حيث ووالمواقع الأثرية والمشاتي والمصايف والينابيع الطبيعية والغابات والصحارى والشواطئ
ويمكن اجمال انواع السياحة وفي الاردن في النقاط التاليه: 

1 السياحة الثقافية: وتشمل زيارة المواقع الاثرية للاطلاع عليها ومعرفة حضارات وتقاليد الشعوب التي عاشت في المنطقة خلال العصور الغابرة. وهناك الآلاف من المواقع التاريخية والأثرية في الاردن ومن أهمها مدينتا البتراء وجرش، وقلعة ال ***، والربض، وأم قيس والمدرج الروماني وكهف الرقيم الذي حدثت فيه قصة اصحاب الكهف التي ورد ذكرها في القرآن الكريم. 

2 السياحة
العلاجية:. وتعني الينابيع الطبيعية والثروة للحصول على الراحة الجسمية والنفسية وزيارة المصحات وأماكن الاستشفاء ومن أهمها شواطئ العقبة والبحر الميت وحمامات ماعين وعفرة والمياه الكبريتية في الأغوار وبخاصة في منطقة الحمة
توجد في الاردن العديد من المستشفيات الحديثة المزودة بالاجهزة والمعدات المتقدمة ويشرف عليها أطباء اردنيون متميزون في مهاراتهم الطبية ومتخصصون في كافة انواع العلاجات، سواء أكانوا في مستشفيات حكومية ام خاصة، ويستقبل الاردن سنويا اكثر من مائة الف مواطن عربي للعلاج أجريت لبعضهم عمليات قلب مفتوح، ونقل كلى وعلاج عقم .. الخ. 

3 السياحة الدينية: وتعني زيارة الاماكن التاريخية الدينية، ويوجد في الاردن العديد من هذه الأماكن والأضرحة وبخاصة في مناطق ال *** ومعان ووادي الاردن، والسلط، مثل أضرحة الصحابة جعفر بن أبي طالب وعبدالله بن رواحة وزيد بن حارثة وابو عبيدة بن الجراح وشرحبيل بن حسنة وضرار بن الأزور رضي الله عنهم. 

: 4 الاصطياف سياحة
ان تنوع المناخ في مناطق الاردن نعمة من الله تعالى، فكثير من السياح يفدون الى الاردن لقضاء عطلة الصيف في اجوائه الخلابة مثل أحراج وجبال عجلون ودبين. كما ان الجو في العاصمة لطيف ومنعش خصوصا في المناطق الجبلية حيث تتوافر الحدائق والمتنزهات. 

5 السياحة الرياضية: حيث يمارس السياح أنواعا كثيرة من رياضاتهم المحببة مثل التزلج على الماء والسباحة وصيد السمك والصيد البري وخاصة في مناطق العقبة ووادي رم والأزرق. 

6 – السياحة الشتوية: وتشمل قضاء فصل الشتاء او جزء منه في أماكن الدفء الطبيعي وخاصة في مناطق الأغوار والبحر الميت والعقبة. وهناك انواع اخرى من السياحة.

أماكن علاجية

السياحة العلاجية:
تعتبر الأماكن التي يستطيع المرء الحصول فيها على الشفاء الجسدي والعاطفي قليلة للغاية، وربما تعتبر الأماكن في الأردن إحدى تلك الأماكن القليلة التي يختفي فيها المرض الجسدي مع العاطفي. ويعود ذلك إلى الطبيعة الخلابة المتوفرة في الأردن بكافة مواردها العلاجية بدءا بالمياه الحارة الغنية بالمعادن مرورا بالوحل البركاني والطقس المعتدل وانتهاء بالمناظر الطبيعية الخلابة.

ويعتبر الأردن واحدا من الدول الرائدة في مجال الاستشفاء العلاجي، حيث أنه بالإضافة إلى موارده الطبيعية العلاجية من المياه المشبعة بالمعادن وشلالات المياه الساخنة والوحل البركاني، فإن الله أيضا قد حباه بالعديد من المستشفيات المتميزة والأطباء البارعين والذين أكسبوا الأردن مكانة معروفة في كافة أنحاء العالم. 

مواقع العلاج الطبيعي 

هنالك العديد من المواقع السياحية الغنية بالمياه المشبعة بالمعادن والوحل البركاني، واللتان تجعلان منها منتجعات استشفائية يرتادها العديد من الأشخاص. وتاليا بعض من أهم تلك المواقع الاستشفائية:

البحر الميت:
تعتبر هذه المنطقة منطقة دافئة ومشمسة طيلة العام، حيث يبلغ متوسط ​​درجة الحرارة فيها 30.4 درجة مئوية. وتعتبر أشعة الشمس الرائعة في منطقة البحر الميت غير ضارة البتة للبشر القاطنين في تلك المنطقة. أما فيما يتعلق بالهواء فهو جاف ومشبع بالأكسجين. ويشتهر البحر الميت بطينه الأسود الغني جدا بالأملاح والمعادن. وتحتوي مياه البحر الميت على نسبة عالية من الأملاح، وخصوصا الكالسيوم والمغنيسيوم والبروم. هذا وإن التركيبة الفريدة من الأملاح والمعادن في تلك المياه تعتبر إحدى المصادر الهامة للاستشفاء الطبيعي والذي يشرف عليه في المنتجعات المتوفرة مجموعة من الأشخاص ذوي الاختصاص. 

حمامات ماعين:
وتبعد خمسة وثمانين كيلومترا إلى الجنوب من عمان، وتنخفض عن سطح البحر بمقدار 120 مترا. وهي مشهورة بمنتجعاتها وعياداتها الطبيعية التي توفر العلاج للمرضى الذين يعانون من الأمراض الجلدية وأمراض الدورة الدموية والعظام والمفاصل والظهر والآلام العضلية، حيث توفر العيادات في تلك المنطقة أيضا نشاطات التدريب الجسماني.

الحمة الأردنية:
تقع الحمة على بعد 100 كيلومتر إلى الشمال من عمان، وتعتبر واحدة من أكثر المواقع العلاجية والسياحية الحيوية في المنطقة. ولقد تم تأسيس منتجعا وبعض العيادات التي توفر العديد من الخدمات لزائري تلك المنطقة. وهنالك مركز للأشخاص الذين يعانون من أمراض ومشاكل في الجهاز التنفسي علاوة على مراكز توفر العلاج من الأمراض الجلدية والأمراض المتعلقة بالجهاز العصبي والمفاصل. ومن ناحية أخرى فإن فندق الحمة يمكن أن يوفر ملاذا للأشخاص الذين قد يرغبون بالبقاء أكثر من ليلة واحدة.

حمامات عفرا:

في الجنوب من الأردن، وعلى بعد 26 كيلومترا فقط من الطفيلة، تنطلق المياه الحارة من أكثر من 15 مصدرا لتملأ أجواء المكان بالمعادن الشافية. ويقول الخبراء أن هذه المياه على وجه التحديد لديها قوة هائلة على معالجة العقم والدوالي وفقر الدم والروماتيزم. ولقد تم بناء مركزا للخدمات العامة بجانب المطعم والعيادة الطبيعية.

المستشفيات: يتمتع الأردن بشبكة طبية في كل من القطاع العام والخاص. وتعتبر الخدمات الطبية في الأردن مشهورة بإبداعها وبوجود بعض من أفضل الأسماء في مختلف الفروع الطبية. وفي عمان العاصمة، هنالك العديد من المستشفيات المتخصصة والتي تعالج السرطان وأمراض القلب والأمراض البصرية والعقم وطب الأسرة علاوة على مجالات التخصص الأخرى. وتعتبر مدينة الحسين الطبية واحدة من أكثر المراكز الطبية شهرة في المنطقة والعالم نظرا لاحتوائها على عدد كبير من أكثر الأطباء والجراحين أهمية في العالم. 

من الاردن السياحي صور 
اضع بين ايديكم هذة الصور السياحيه من الاردن
اتمنى ان تنال اعجابكم
index.6
العقبة
index.7
عمان
index.8
كآنت المدينة خلال، عدة قرون منيعة بوجه الغزاة. ولم تستسلم إلا للفيالق الرومانية التي لا تقهر. نجم البتراء بشكل وافل طبيعي عندما تغيرت خطوط قوافل التجار
index.9
نهر الاردن
index.10
رم
index.11

وادي نهر الأردن أحد الأماكن التي انتقل فيها الانسان لأول مرة الى نمط الحياة الحضري. الحفريات الأثرية آن وأكدت الانسان عاش في مختلف مناطق المملكة الأردنية المعاصرة قبل مليون ونصف المليون سنة تقريبا
index.12
آثار حضارة موقع روما القديمة يمكن رؤيتها في الأردن عند كل خطوة تقريبا. وجرش واحدة من المدن الرومانية التي سلمت أكثر من غيرها. قد تأسست في وكانت القرن الرابع قبل الميلاد
index.13
لؤلؤة الأردن الثانية مدينة البتراء آلتي تعتبر تحفة أصلية لفن بناء المدن وتحصينها من جانب سكانها القدامى

index.14

تقع هنا في البتراء أيضا المدينة الحصن المحفورة بكاملها في الصخور الوردية اللون. وقد أسسها النبطيون الذين أنشأوا إمبراطورية عظيمة امتدت من أراضي السعودية الحالية الى سورية وكانت البتراء مركزها

index.16

index.17
index.18
index.19
index.20
index.21
index.22
index.23
صور من مدينة جرش الاردنية
اضغط هنا لتكبير الصوره اضغط هنا لتكبير الصوره


   

General Information

         

Jordan can be regarded for a typically Arab country for its people are very warm, friendly and hospitable. Jordanians are typically happy to forgive foreigners who break the rules of etiquette. However, visitors seen to be making an effort to observe local customs will undoubtedly win favour.


 

Joining local people for a cup of tea or coffee can be a wonderful way to learn more about local culture. If you are invited yet are unable to attend, then it is perfectly acceptable to decline. Place your right hand over your heart and politely make your excuses.

Many families, particularly in rural areas, are very traditional and, if you visit their house, you may well find it is divided between the men and women. Foreign women are often treated as “honorary” men.

Local women in Jordan enjoy considerable freedom when compared with many other countries in the region. Women are entitled to a full education, they can vote, they can drive cars, and they often play significant roles in business and politics. Arranged marriages and dowries are still common.

 
 


 

The word “Bedu” comes from the Arabic word “Badawi”, meaning “A dweller of the desert”. The Bedouin endure the desert and have learnt to survive its unforgiving climate. They treat it with due reverence, knowing that the wilderness has no respect for fools.


 

Today most of Jordan’s Bedouin reside in the vast wasteland that extends eastwards from the great Desert Highway.


 

The traditional Bedouin way of life has come about by adopting measures that ensure survival. There are a few societies whose existence is as harmonious as that of the Bedouin. They walk a tight line between life and death, balancing with tenacity and skill. They understand their flocks of goats and camels. Forging a synoptic relationship with them so that each depend on the other for survival. The herds rely on their masters for protection, the masters depend on their herds for milk, meat and skins. The constant wandering is no aimless venture; it is a carefully planned expedition for new pastures.


 


 

The clan is the centre of Bedouin Society. Each family has its own tent, a collection of which (known as Hayy) constitutes a gown of clan. A number of these clans make up a tribe (Qabilah). People living in the same clan are considered to be of the same blood. Leadership of the clan is the responsibility of the “Sheikh”, and elder to whom matters of strife or decision are brought for adjudication. In the Bedouin society, all men are seen equal, with elders commanding extra respect gained through experience.


 

The values of Bedouin society are vested in an ancient code of honor. This calls for total loyalty for the tribe, and to one’s position of work, in upholding the survival of the group. There is a sense of honor and pride in Bedoun hospitality.


 


 

A powerful symbol of the Bedouin people is the distinctive square head-cloth (Kaffiyeh), with its head-ropes (A’gal) to hold it in place. The wealthier Bedouin, would and still do wear A’gals woven with gold thread.


 

The costume of Jordanian woman has tended to be more elaborated than that of their counterparts possibly because women have traditionally attended to the embroidery and the making of clothes.


 

Costume has always been an important expression of identity in Jordan – a way of showing a sense of belonging to village, tribe of group. The costumes are a symbol of group identification and a strong reason for every village woman to keep a high standard of work and to stay true to her traditional patterns and designs.


 

Circasians are a non-Arab Islamic people, who originate from the Caucasusin Russia, fled during the 19th Century following persecution to live in other Islamic lands. Many Circasians now live in Jordan, their groups are spread through Amman, Jerash, Wadi-ElSeer, Sweileh, Zarqa, Azraq and other parts of the north. Circasians brought with them traditions from the Caucasus; weaving, basket making and carpentry.


 

Many of the older Circasians in Jordan worry about the preservation of traditional beliefs and customs that they brought from the Caucasus. Teaching through provervs and stories sought to give new generations a grounding in behavior.